معالجة الأسنان التجميلية طريقك لابتسامة جذابة

صباحاً‏‎‎…تعد الابتسامة أكثر ما يضفي على الوجه جمالا. وعند الابتسام تعمل خمس عشرة عضلة معا من عضلات الوجه، غير أن كثيرا من الناس يتجنبون استخدام هذه العضلات فقط بسبب خجلهم من إظهار اسنانهم الملونة او المشوهة.

فإذا أردت أن تكون ابتسامتك دافئة طبيعية ومشرقة فهذا يعتمد عليك؛ حيث الوسائل العديدة في طب الأسنان، والتي يمكن لطبيب الأسنان أن يستخدمها للوصول الى أفضل النتائج:

- الحشوات التجميلية:

وهي عبارة عن حشوات لاصقة ذات ألوان عديدة قريبة من لون الأسنان الطبيعي، وتستخدم لترميم التجاويف في الأسنان المنخورة وكذلك لترميم كسور الاسنان. وتمتاز بعض هذه المواد بإمكانية استخدامها في تغطية الجذور المكشوفة نتيجة لتراجع اللثة. ومن ثم فإنها تحمي الجذور في حالات النخر والتحسس من التغيرات الحرارية (الحرارة والبرودة).

وعادة ما يكون الترميم بالحشوات التجميلية غير مؤلم جدا. وتتم العملية في جلسة واحدة بحيث يسبق وضع الحشوة تنظيف الاسنان المراد ترميمها. وذلك لتسهيل اختيار اللون المناسب. ثم توضع الحشوة التجميلية على شكل معجون في المكان الصحيح ويتم بواسطة ضوء خاص. او يكون تصلبها ذاتيا وبعد ذلك يتم تشكيل الحشوة بالشكل الصحيح وتنعيمها وصقلها النهائي، حتى يبدو مظهر السن طبيعيا وجميلا من حيث الشكل واللون.

وبما أن الحشوات التجميلية ليست بقوة ميناء السن الطبيعي، فإنها تكون عرضة للاهتراء مع الزمن، بالاضافة الى تلونها بعد فترة لذلك فلا بد من إيلائها عناية خاصة من قبل المريض في المنزل؛ حيث يجب تنظيفها جيدا مع الاسنان بعد تناول المواد الملونة كالشاي والقهوة. وتجنب تعريض منطقة الحشوات الى ضغط زائد لاسيما عند تناول المواد الصلبة كالمكسرات وما شابهها.

2 – الوجوه التجميلية اللاصقة:

وهذا اسلوب آخر من اساليب طب الاسنان التجميلي، وهي عبارة عن قشرة رقيقة بلون الاسنان الطبيعية غالبا تكون مصنوعة من مادة الخزف أو تصمم لتغطي السطح الظاهر من السن.

يقوم طبيب الاسنان بإزالة طبقة بسمك رقيق من ميناء السن الملون حتى يستوعب سماكة الوجه التجميلي ثم يأخذ قياس السن بمواد خاصة. وبعد ذلك يقوم الفني في مختبر الاسنان بصناعة الوجه التجميلي وعادة تدوم هذه الوجوه لسنوات طويلة وفي حال تعذر استخدامها فإننا نلجأ الى استعمال اسلوب آخر وهو التيجان التجميلية الكاملة.

3 – التيجان التجميلية «تلبيس الأسنان»:

يعد تتويج الاسنان آخر وأضمن وسيلة يمكن ان يلجأ اليها طبيب الاسنان بعد تعذر باقي الوسائل بإزالة تشوه الأسنان الامامية، من حيث اللون أو الشكل أما إذا كان تركيب السن ضعيفا او هشا او يحوي حشوات ذات حجم كبير فيكون التتويج هو الوسيلة الوحيدة لإعادته الى الشكل الصحيح وحمايته من التكسر.

يحضر السن المراد تتويجه بإزالة سمك مناسب من جميع سطوح السن حتى يستوعب سماكة التاج التجميلي ثم يؤخذ قياس السن المحضر بمادة خاصة ثم يقوم فني الاسنان بصناعة التاج ويضع عليه المواد التجميلية مثل الخزف (البورسلين)، والتي تعد افضل تلك المواد من حيث القوة والانسجام مع اللثة، واعطاء اللون الصحيح بشفافية طبيعية، ثم يلصق التاج في مكانه بشكل دائم بحيث لا يمكن نزعه أبدا, كأنه سن طبيعي من حيث الشكل والحجم واللون.

اللومنيرز هي نوع من أنواع القشور الخزفية التي لا تحتاج لإزالة أجزاء أو تحضير للأسنان المطلوبة. يمثل هذ المنتج نقلة نوعية في تاريخ طب الأسنان التجميلي. بإمكان اللومنيرز معالجة الأسنان المتصبغة، المكسورة، المتلونة الغير منتظمة وحتى التركيبات السنية القديمة. يبلغ سمك هذه القشرة سمك عدسة العين حيث يمكن وضعها فوق الأسنان المطلوبة دون أي تحضير وحفر لهذه الأسنان وهذا ما لا توفره القشور الخزفية التقليدية. بإمكان هذه التقنية تجنيبك لحساسية الأسنان والألم المرافق بالإضافة إلى عدم استخدام إبر التخدير أو إزالة أجزاء حساسة من الأسنان.يصنع هذا المنتج حصرياً في الولايات المتحدة الأمريكية في مختبرات واستوديوهات دينمات في كاليفورنيا. بإمكانك الآن في زيارتين أو ثلاث الحصول على الابتسامة التي كنت تحلم بها والمثبت علمياً استمرارها أكثر من 20 عاماً